تعرف على فوائد البان كيك

يُعد البان كيك من أهم المكونات الغذائية في حياة الرياضيين، حيث أنّه يساهم بشكلٍ كبير في سد الشهية، وأيضًا يصيبهم بالشبع خاصةً إذا تم تناوله في فطور الصباح، كما أنّه يحمل فوائد غذائية رائعة تساهم في إمداد آكليه بها، هذا بالإضافة إلى أنّه لا يُجهد المعدة في الهضم ويعمل على تخفيض الوزن. نستعرض معك عزيزي القارئ في هذا المقال فوائد البان كيك …

فوائد البان كيك

نوع من أنواع الفطائر السهلة في الإعداد والهينة في الوقت، وبإمكانيات محدودة ومتوفرة لدى الجميع. تؤكل فطيرة البان كيك على الفطور أو كوجبة خفيفة بين الوجبات الأساسية؛ بسبب انخفاض سعراتها الحرارية وارتفاع قيمتها الغذائية نظرًا لاحتوائها على نسبة معقولة من البروتين، كما أنّها في الأغلب تؤكل مع قطع فواكه طازجة، مما يعزز من فائدة نسبة الفيتامينات بجانب البروتين، ولذا فينصح الرياضيون دائمًا بتناولها.

مكونات البان كيك الغذائية

إذا وضعنا افتراضًا أنّ وزن القطعة الواحدة من البان كيك يبلغ 38 جرامًا، فإنّ السعرات الحرارية ستكون 83 سعرةً، وسعرات الدهون المشبعة ستقدر بـ 14 جرامًا، وأمّا السعرات من الدهون الغير مشبعة ستبلغ 5.9 جرام، ويصل الكوليسترول إلى 58 مللي جرام، والصوديوم 1104 ملجرام، والبوتاسيوم 250 ملجرام، وأمّا الكربوهيدرات 90.9 جرام، ويصل البروتين فيه إلى 8.3 جرام، وتبلغ النسب المئوية لفيتامين أ، ج 6%، ويتواجد الكالسيوم بنسبة 13%، وأخيرًا يصل الحديد إلى 15%.

تحضيرات البان كيك

بدايةً عزيزي القارئ ستكون في حاجة إلى بعض التحضيرات مبدأيًا قبل بداية التطبيق. هذا ما ستحتاج إليه:

وعاء عميق، بياض لخمس بيضات، ملعقتان من مسحوق البروتين بالفانيليا، نصف كوب دقيق شوفان، ملعقتان من دقيق القمح، نصف معلقة صغيرة من القرفة، وربع معلقة صغيرة سكر دايت، ماء، زيت.

طريقة العمل

  • نقوم بوضع بياض البيض وملعقتي مسحوق البروتين، ونصف كوب دقيق الشوفان، وملعقتي دقيق القمح، ونصف الملعقة الصغيرة من القرفة، وربع الملعقة الصغيرة للسكر الدايت في الوعاء، ونقوم بخلطهم جيدًا حتى يمتزجوا تمامًا، وفي حالة كان الخليط سميكًا فيمكنك القيام بإضافة بعضٍ من الماء حتى يصبح القوام منضبطًا.
  • نحضر مقلاة ونقوم بتسخينها على نار متوسطة، وبعد دقيقة تقريبًا نقوم برشها بالقليل من الزيت، ثم ننتظر حتى نختبرها إذا وضعنا قطرة ماء في المقلاة، وأحدث الزيت أزيزًا فهذا يعني أنّها جاهزة للعمل.
  • الآن بإمكانك أن تقوم بوضع نصف كوب من خليط الوعاء في المقلاة، واتركها تطهو لمدة أربع دقائق، فور أن ترى الفقاعات قد بدأت في التكون بالخليط، تَفَقَّد قاع البان كيك غالبًا ستجده قد تحول إلى اللون الذهبي المائل إلى الدرجة البنية. قم بقلبها على الجهة الأُخرى.
  • اتركها لتستكمل طهيها أيضًا لمدة ثلاث دقائق أُخرى، ولا تنسَ أن تتفقدها حتى لا تحترق منك، وأخيرًا قم بنقلها إلى طبق خارجي، وبإمكانك أن تضع فوقها توتًا وموزًا وفراولةً والمكسرات التي تحبها، إذا كنت في حاجة إلى وضع الكريمة فاحرص على أن تكون منخفضة السكر؛ حتى لا تتعارض مع نظامك الغذائي، ويصبح فطورك هنيئًا وبلا شعورٍ بالذنب.

فوائد البان كيك للجسم

دقيق الشوفان

يحتوي دقيق الشوفان المطحون على أغنى المعادن الغذائية التي يحتاجها الجسم مثل: الكالسيوم، والماغنسيوم، والبوتاسيوم، ولكل شخصٍ يريد أن يخفض من وزنه يُعد الشوفان الحل الأمثل لك، حيث أنّه يحتوى على نسبة كبيرة من الألياف، وبالتالي فهو غذاء لا يؤدي إلى السمنة، ويمتلك سعرات حرارية منخفضة.

بياض البيض

يُعد بياض البيض عنصرًا من عناصر البروتين، فهو يساهم بشكلٍ كبير في بناء العضلات لمن يرغب من الرياضيين في بناء جسده، كما أنّه يمد الجسم بفيتامينات هامة مثل: فيتامين A – B، ويحتوى على العديد من المعادن الغذائية مثل: الكالسيوم، والحديد، والماغنسيوم، والصوديوم، ويمد الجسم بسعرات حرارية عالية يحتاجها الرياضيون أثناء بذل مجهود التمرين، ولكن المهم أنّه لا يحتوي على دهون غير ضرورية ومشبعة.

مسحوق البروتين

هو أحد المكملات الغذائية الغنية بالأحماض الأمينية، ويُعد من أهم العوامل المساهمة في بناء العضلات، فهو يعمل على تقويتها وزيادة كثافتها، كما أنّه يمد الجسم بالقوة، ويقوم بخفض نسبة الكوليسترول الضارة في الدم، ومع اتباع نظام غذائي جيد فإنّه يساهم في انضباط ضغط الدم بشكل معتدل، يُوصى باختيار نوع المسحوق المناسب لكل شخص، وأيضًا باتباع أخذ الجرعات المحددة، وألّا يُزاد عنها نظرًا لإمكانية الضرر الذي يمكنها أن تسببه.

دقيق القمح

يحتوي دقيق القمح على معادن غذائية وفيتامينات هامة للجسم، فهو يمتلك نسبةً لا بأس بها من الكالسيوم، والتي تعمل على تقوية العظام، كما يقوم بتحسين الوضع النفسي والمزاجي للشخص فهو يهدئ الأعصاب، أيضًا يساهم في تقوية الجهاز المناعي، فيمد الجسم بالقوة ويجعله أكثر قدرةً على مواجهة الأمراض التي يمكنها أن تصيبه، يحتوي دقيق القمح على نسبة مرتفعة من الحديد، وبالتالي فهو يساهم بشكلٍ كبير في علاج “الأنيميا” أو فقر الدم.

فوائد العصفر للخوف والقلق

يُعتقد أن للعصفر فوائد عديدة في علاج الخوف والقلق اللذان يُرافقان الاكتئاب في كثير من الأحيان، إذ أجريت دراسة بحثت تأثير مستخلص بتلة زهرة العصفر على أعراض الخوف والقلق، فأظهرت النتائج فعاليتها في إزالة القلق بشكل مماثل للأدوية التقليدية المستخدمة في هذا المجال.

كما بينت دراسة أجريت على الفئران دور مستخلص العصفر في زيادة الإستجابة لمضادات الاكتئاب التقليدية، مثل: الفلوكستين (Fluoxetine) والإيميبرامين (Imipramine) عند استخدامه كعلاج مساعد إلى جانبها، ويعود ذلك لإحتوائه على حمض النخليك (N-Hexadecanoic) الذي يتفاعل مع مستقبلات الدوبامين والسيروتونين فيُظهر تأثير مضاد للاكتئاب.

فوائد أخرى للعصفر وزيته

إلى جانب فوائد العصفر للخوف والقلق، هناك العديد من الفوائد الأخرى للزيت المستخلص من العصفر، إليك أهمها:

1. التقليل من مستوى الكولسترول الضار

يُمكن أن يُساعد استخدام زيت العصفر في الطهي أو كمكمل غذائي في التقليل من مستوى الكولسترول الضار في الدم، لكنه لا يؤثر على مستوى الدهون الثلاثية ولا يرفع مستوى الكولسترول الجيد.

2. تعزيز امتصاص الفيتامينات

يحتوي الزيت المستخلص من العصفر على أحماض دهنية غير مشبعة تُساعد على امتصاص الفيتامينات الذائبة في الدهون، مثل: فيتامين هـ، وفيتامين د، وفيتامين ك، وفيتامين أ.

3. ضبط مستوى السكر في الدم

وجدت دراسة أن استبدال الكربوهيدرات بالأحماض الدهنية غير المشبعة مثل تلك الموجودة في زيت العصفر يُمكن أن يُساعد في تحسين مستوى السكر في الدم ويقلل من مقاومة الإنسولين.

4. تهدئة البشرة

يُستخدم زيت العصفر بشكل شائع في منتجات العناية بالبشرة، فهو يعمل على تهدئتها وتلطيفها، كما أنه يحتوي على فيتامين هـ الذي يعمل كمضاد للأكسدة ويحمي الجلد من آثار أشعة الشمس.

تحذيرات حول العصفر

على الرغم من فوائد العصفر للخوف والقلق وغيرها من الفوائد الصحية، يجب الحذر عند تناوله في الحالات الآتية:

1. الحمل

يُعد تناول زيت العصفر آمنًا أثناء الحمل، لكن لا يُنصح بتناول زهرة العصفر التي قد تتسبب في الإجهاض.

2. الرضاعة

لا يوجد أدلة كافية تؤكد أمان استخدام زهرة العصفر أو زيته خلال فترة الرضاعة، لذا يُنصح بتجنبه.

3. اضطرابات النزيف

لا يُنصح بتناول العصفر لدى من يُعانون من اضطرابات في تخثر الدم أو قرحة في المعدة أو الأمعاء وغيرها من المشكلات النزفية، لأن العصفر يُبطئ من تخثر الدم.

4. الحساسية من عائلة الرجيد

قد يكون الأشخاص الذين يُعانون من حساسية إتجاه عائلة عشبة الرجيد، مثل: الأقحوان، والقطيفة وغيره أكثر عرضة لحدوث رد فعل تحسسي عند تناول العصفر.

5. مرضى السكري

يُمكن لزيت العصفر أن يزيد أو يقلل من مستوى السكر في الدم، لذا قد يكون من الصعب ضبط مستوى السكر بالدم لدى مرضى السكري عند تناول العصفر.

6. الخضوع لعمليات جراحية

يُنصح بالتوقف عن أخذ العصفر قبل أسبوعين من موعد الجراحة، لتفادي خطر زيادة حدة النزيف.

نباتات أخرى تُساعد على تخفيف الخوف والقلق

إلى جانب العصفر للخوف والقلق، هناك العديد من النباتات التي يُحتمل أن لها دور في هذا المجال، مثل:

  • الأشواغاندا (Withania somnifera).
  • البابونج (Matricaria chamomilla).
  • الناردين (Valeriana officinalis).
  • الخزامى (Hyacinthus).
  • الكافا (Piper methysticum).
  • زهرة الآلام الحمراء (Passiflora).
انتقل إلى أعلى